recent
أخبار ساخنة

الموت و الإنسان

الصفحة الرئيسية


الموت و الإنسان
مصيبة الموت

الموت  قضاء و قدر لا فرار منه, من منا يحبه؟ الإنسان في صراع نفسي دائم مع الحياة و الموت فغريزتا الحياة و الموت يتصارعان في أعماقه.  غريزة الحياة تغرس جذوره في هذه الدنيا و لا يريد الخروج منها و غريزة الموت تريد أن تبيده و تقلع جذوره التي نبتت في الحياة و تفنيه عن آخره.

الموت كابوس مرعب

يمكن أن نقول إن الموت يحبه المؤمن لأنه الطريق الحق لمقابلته عز و جل و لكن هذا الإيمان يكبر شيئا فشيئا بعد ابتلاءات شديدة.و لكن يبقى الموت كابوسا مرعبا بالنسبة لمعظم البشر, لأنه مصيبة حتمية تضر الحي قبل الميت و تقسم القلب نصفين و تنشر الحزن و الكآبة, كيف سيأتي الموت ؟هو سؤال يتبادر لأذهاننا, فتخيلنا بأننا سنموت يعني بالنسبة لنا سنعيش تحت التراب و نفكر بأننا سنختنق يظل كابوسا يقض المضاجع و يفني النوم, إننا نتخيل فيلما مرعبا من أفلام الرعب الخطيرة و لا يأتي في خاطرنا أن ما نفكر فيه مجرد أوهام فقط لأن الرعب الذي يبثه الموت فينا لا يترك للمنطق مكانا لا في عقلنا الظاهر و لا الباطن.

الموت و الدين و الإلحاد

الدين  يعتبر أن الله هو الذي يحيي و يميت و قد وكل ملك الموت بنزع الروح حيث تقع الوفاة.و لكن في لغة  الإلحاد  و العلمانية يعتبر توقف الجسد عن العمل بحيث تتوقف الأعضاء و آخرها القلب والدماغ هو النهاية و الموت,باعتبار أن الجسد مجرد آلة حية عندما تنتهي صلاحيته يندثر. فالاختلاف على ماهية الموت لا زالت قائمة منذ القدم و لن تنتهي لأن الموت له أسراره الخفية لا يعلمها سوى خالق الكون.

الموت و  الخلود      

إذا كانت الحياة خالدة و الإنسان لن يموت و سيعيش الخلود و البقاء فلن يكون شيء في الحياة يسمى دينا و لن يوجد خالق لهذا الكون.و بحمل الإنسان لهذه النفس الأمارة بالسوء سيكون ظلمه أعتى و أعظم, الإنسان رغم ضعفه يطغى فإذا كان خالدا ستحيا بداخله روح الإله لأنه لا يموت و سيفعل ما يريد بعبثه المألوف و تدميره لذاته و ذات الآخرين.

من الأفضل أن نتعامل بحكمة و نأخذ العبرة و الموعظة من الموت لكي لا نستمر في العبث و الفساد.الشهوة و اللذة و المتعة تذهبن عقل الإنسان و تجعله لا يكترث بعواقب سوء أعماله و الخوف من الموت يحيي القلب التائه و يعيد العقل إلى رشده. فالموت مصيبة عظيمة و لكنه يحمل حكمة ربانية عظمى.
-المصادر
ثقافة عامة
جوجل
اليوتيوب




google-playkhamsatmostaqltradent